الأحد، 3 أبريل، 2011

أقصانا ..... أبدا أبدا لن أنساك

فلسطين ..






تبكي طعنات السنين ..
وعزة فخر الشهداء والمناضلين ..


وظلم العرب لأنفسهم والمستعمرين ..






فلسطين ..






لغةً مقهورة في شفة طفل حزين ..






موت امرأة تحت أقدام الظالمين ..






واندثار وتمزيق أشلاء أطفال من الرحم قادمين ..




فلسطين ..






تبكي ..






وتبكي كالمساكين ..كالمحتاجين


كالذليل الذي تحتقره أنظار الحاضرين ..


كتوهج حارقٍ ألهب ببيداء الغارقين ..






يا مجدا كانت واليوم أمست أطلال من وحل وطين ..






فلسطين ..


مسرى نبي الله الأمين


وحضارات يشهد لها جل العالمين ..


وأمومة تنهشها أنياب الحاقدين الغادرين ..




وأنوثة تمزقت على أيدي الكافرين ..




اغتراب .. وعذاب .. واضطهاد ..




واندثار في فلسطين


وهنا مهرجانات ..


واحتفالات تملء شوارعنا فرحين ..


فلسطين ..


نهر يضج بالدماء ..


وسيدة تلد الشهداء ..


وأرض نبتها الأوفياء ..


وقاعة عرض قتل الأبرياء ..


وسيدة الموت بأجيالها ترهب الأعداء ..


منقوووول






يا رب اصلى فى المسجد الأقصى يا رب ما  تحرم نظرى من متعه رؤيته ولا تحرم قدمى من لمس ترابه  ولا تحرم رأسى من لمس أرضه يا رب يا رب يا رب

هناك 13 تعليقًا:

الشاب الصح يقول...

السلام عليكم ورحمه الله و بركاته

اولا : جزاك الله خيرا على تذكرتنا للمسجد الاقصى و فلسطين ربما احداث بلادنا اشغلتنا و لكن لا ننسى اقصانا و هدفنا الاعظم لتحريره و اسأل الله عز و جل ان نكون من جيل نصره الاقصى بأذن الله.. فها هى دوله ثم الاخرى تنتصر على طاغوتها و ان شاء الله قريبا نفرح كلنا بتحرير الاقصى

ثانيا : لابد علينا ان ننشر هذه القضيه حتى لا ينشغل كل منا بحاله و ينسى احوال المسلمين الذى لم يهتم بامر المسلمين فليس منهم

ثالثا : اذا كنا فعلا نريد تحرير الاقصى فلابد بان نعد انفسنا اولا لكى يمكننا الله سبحانه و تعالى على هذه النصر...ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ....

اخيرا: بارك الله فيكى و اسأل الله سبحانه وتعالى ان يكرمنا جميعا بالصلاه فى المسجد الاقصى و نكون من جيش صلاح الدين الجديد لتحريره اللهم امين

========>♥ ◕‿◕ ♥<========
اللهم لولاك ما اهتدينا ولا تصدقنا ولا صلينا فأنزل يا ربي السكينة علينا وثبت الاقدام ان لاقينا
========>♥ ◕‿◕ ♥<========

كلمات من نور يقول...

اللهم صلاة قريبة في أقصانا يارب العالمين

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
يا أقصى منتا وحيد سيجناك قلوبنا
عنك والله ما نحيد إنت سراج دروبنا
وسراجك زيت ودم، أبشر ولا تهتم، حريتك مطلوبنا

بوركت على طرحك الطيب

إخوانك في الله
أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم

اللهم آآآمين يارب العالمين

يارب جماعة ان شاء الله

من منا لا يهفو قلبه للقدس والاقصى
من منا يمكن ان ينساه يوما
من منا لا يشتاق لفتح ونصر قريب له ان شاء الله


جزاك الله خيرا اختاه واساله ان يدمر اعداء الاسلام وينصر الاسلام والمسلمين


ملاحظة

هنا مسابقة طيبة ان شاء الله نرجو المشاركة من كل المدونين لتنشيط المعلومات الدينيية وما ينفع مصر الحرة ما تشترك ومسموح بالاقتباس والبحث فى جوجل المهم المعلومة تصل

http://lolocat-q.blogspot.com/2011/03/blog-post_31.html

تحياتى وتقديرى لك

أم هريرة (lolocat) يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
أبو حسام الدين يقول...

اختيار جميل
وتذكرة جاءت في وقتها، فقد بدأنا ننسى قضيتنا الأم..
جزاكِ لله خيرا على الطرح.

محمد الجرايحى يقول...

اللهم آمين
نقل طيب ...يهز المشاعر ويضعنا أمام حقيقة لابد وأن تستمر واضحة المعالم أمام كل الأعين....

محمد محمود عمارة يقول...

أختى الفاضلة الأستاذة أمل
الأقصى لن يعود بالأماني و لا بالدعوات الحارة لأن مثل هذه الأمور لا تؤخذ بالعاطفة ، لكنها إعداد و تخطيط و اصطفاف كالبنيان و توكل على الله في سبيل قضايا عادلة. المسلمون فرطوا في حقوقهم و هزموا أنفسهم قبل أن يهزمهم أعداؤهم بالخلافات الفارغة و الدعاوي الحنجورية و تبادل الاتهامات بالخيانة و العمالة. كما أن هناك مشكلة تبدأ من فلسطين ، فالفلسطينيون بحاجة لأن ينسوا خلافاتهم التي لا تنتهي ، فبالأمس القريب كانوا منقسمين باسم الثورية و القومية ، اليوم هم منقسمون باسم حماس و فتح و كأنهم استكثروا فتات الأرض الذي تركته إسرائيل فقسموه إلى مملكتي غزة و القطاع . على الأخوة في فلسطين أن يصطفوا ليصطف المسلمون
خلفهم
تقبلي تحياتي و دمتي بخير

خواطري مع الحياة يقول...

جزاك الله كل خير على الكلمات الطيبة
وربنا يتقبل منك دعائك
ونشوف كلنا المسجد الاقصى تحرر من الصهاينة
تقبلي مروري ^_^
سلامي لاطيب بنوتة.

سبايدرمان يقول...

جزاك الله خير
و ان شاء الله تحرر قريبا
ان شاء الله
ان شاء الله

ماجد القاضي يقول...

السلام عليكم

جزاك الله خيرا على النقل الطيب.. وعلى التذكرة التي في محلها...

والله أختي الكريمة.. ما أرى مخاضات الدول العربية الحالية إلى تهيئة للمخاض الأكبر لحل المشكلة الأولى للعالم الإسلامي.. قضية فلسطين ومواجهة الدولة الصهيونية...

ملحوظتان:
1- أرجو ألا ينخدع البعض بالشقاق (المزعوم) بين فتح وحماس، فشتان بين خائن لأمته (وقد فضحه الله ليصدق من لم يكن يصدق)، وبين باحث عن عزتها (ممن يشهد العدو قبل الصديق بنزاهته وعصيانه على الشراء)..!!!
2- كنت أتمنى ألا تقعي في الخطأ الشائع (فالصورة هي صورة مسجد قبة الصخرة، وليس المسجد الأقصى).. أعتقد أنكِ تعرفين ذلك أختي الكريمة، لكن لزم التنويه للقارئ.

تحياتي.

الشاب الصح يقول...

القرار الصح ,, لن ينتج الا بتفكير عميق ,, غير ذالك ,, الناتج قرار خطأ 100%

و ما اخذ بقوه ترك بقوه

قد يكون للانسان قرارات فى حياته ربما تؤثر عليه الصواب او الخطأ لكن هذا ليس مهم لكن المهم ان نأخد القرار الصحيح لما فيه المصلحه و كل منا يعلم اين تكون مصلحته؟؟؟

و علينا ان نتذكر هدفنا لو كان طيب نكمل المشوار و لكن لو كان هناك هدف انبل منه نسعى الى الافضل دائما....

و يكون الرأى الاخير لك انت لانك سيد قرارك و يجب ان يكون للقرار دلائل و اسباب حتى يكون اقرب للصواب و الله الموفق.....

هذا خارج نطاق الموضوع لكن انت تعلمين هذا الكلام عن قرار انت اخذتيه
اتمنى ان يكون فى المصلحه و اسأل المولى عز وجل ان يهدينا الى سبيل الرشاد و الحمد لله رب العالمين..

وردة الجنة يقول...

اختيار موفق وكلمات رائعة ومبدعة

ذكرتنا باغلى الاراضى فلسطين

جزاك الله خيرا واعزك

لك كل الود