الجمعة، 17 ديسمبر، 2010

المقاطعه..... خيارنا الاستراتيجى


أقسم بالله

لن أشرب مشروبا

أو آكل طعاما

أو ارتدى ثيابا

أو استعمل أداة من صنع أمريكا

طفل عراقى

قتلت أسرته فى حرب الخليج


لماذا نقاطع؟

1- لانه واجب شرعى

2-لأنه جهادنا

3-ولأنه خيارنا

4-نقاطع.... لأن المقاطعه ستكسبنا إحترام الشعوب الأخر

5- نقاطع لكى نقول لانفسنا قبل الأخرين أننا اسياد الأرض وأن لنا رأيا وكلمه

6- نقاطع لأننا تعبنا من الذل واشتقنا لحياه العزه والكرمه

قاطعهم يا ولدى

القدس كزهره بستان

ترويها دماء كالأنهر

الأقصى يا ولدى قد أصحى

كوما من صخر متحجر

أخوانك ماتوا برضاهم

والباقى سيلحقهم مجبر

من يبقى إن ماتوا جميعا

من يحمى الضيعه والبيدر


أكثير أن تترك شيئا..

وتقاطع من تجبر؟؟

البرجر قد أضحى ملكا

والكولا قد صارت زعتر

وثياب الغرب قد غدت أحلى

بعروض صارخه تسعر


أوقفهم لا تترك نفسك

تنساق لأوهام أبكر

قاطعهم يا ولدى قاطع

كالسيف قويا لا تقهر


قاطعهم كى ترفع رأسك

وتعيش عزيزا تتبختر

قاطعهم كى تصرخ فيهم

بالدم والمال سنتحرر

هل حقا لا غنى عن المنتجات الامريكيه لانه لا بديل لها؟؟؟

من يقل هذه العباره مؤكد أنه لم يتحرك قلبه وهو يرى الجثث لا تجد من يدفنها فى جنين أو لم يرى إهانات الصهاينه لقناة فلسطين ولم يرى جنازات الأطفال اليوميه 

كما أنه من المؤكد أن مدعى هذه الحجه لا يعرف أن مجلس الشيوخ الأمريكى أقر فى 4/5/2002 ((أن إسرائيل والولايات المتحده تقومان حاليا بحرب على الإرهاب مؤكدا حق إسرائيل فى الدفاع عن نفسها؟))

وأن أمريكا قررت منح اسرائيل 27 مليار دولار مساعده لها فى حربها ضد الارهاب

فإذا كانت هذه هى اتجاهات الإداره الأمريكيه... هل يسأل عن البديل أو الجوده مع أن جميع الجهات المعنيه بالمقاطعه من نقابات وجمعيات ولجان أعلتن البدائل ... أما عن الجوده فهذا دور رجال الأعمال وجمعيات المستثمرين ونظن أنهم يعرفونه جيدا

حتى إن لم تكن الجوده متوفره فى المنتجات الوطنيه فأين جهاد النفس فى شراء الوطنى ذو جوده أقل بدلا من شراء الأمريكى والصهيونى ذو الجوده الأعلى والذى أيضا يقتلون بثمنه إخوانك فى غزه؟؟؟

ولا ننس أن من الأهداف غير المعلنه للمقاطعه الارتقاء بالمتج الوطنى والعربى والإسلامى

يبقى سبب أخر للمقاطعه وهو أن درجه الغضب العاليه التى حلت بنا جميعا ومشاهد الشهداء الذين لا يجدون قبرا. والجرحى الذين تمنع اسرائيل إنقاذهم ... كل ذلك لابد ان يتحول لفعل ايجابى نعيد به احترام الذات ونعيد به التوازن النفسى للشعب العربى ,فإذا لم تكن الماجهه الخشنه فليكن كما يقول البعض(ساندوتش الهامبورجر)فذلك أضعف الايمان ... بل أنه يدخل فى سياق شعار يمكن أن نرفعه

(قاطعوا ...تصحوا)

وأخيرا نصائح لتفعيل المقاطعه:-

يجب أن تتحول المقاطعه إالى هم شعبى وهاجس جماهيرى ومسئوليه تؤرق ربات البيوت حين تشترى المنتجات

2- نرف جميعا شعار (المقاطعه قدر الاستطاعه) لا كلف الله نفسا إلا وسعها

3-سواء كانت المقاطعه ناجحه أم لا ززز قاطع

4- أبدأ بنفسك ولا تستهين بما تمنعه وتقاطعه

5- لا تتعجلوا نتيجه المقاطعه

أخيرا عندما يحاسبك ربك على مالك فيما أنفقته فبما سترد ؟ هل ستقول أنفقت بعضه فى شراء منتجات عدوك وساعدت فى قتل أخى؟؟؟

مثلا مثلا إذا حدثت مشكله بينك وبين أحد جيرانك أدت الى قطيعه بينكما وهو عنده سوبر ماركت قريب من بيتك هل ستذهب لشراء لوازمك من عنده ؟؟؟؟

أريد تعليقاتكم أن تكون عهدا مع الله أنكم ستقاطعون قدر المستطاع وتذكروا (لا يكلف الله نفسا إلا وسعها) فهل ستعلقون؟؟؟؟