الجمعة، 18 مارس، 2011

ندااااااااااااء أخيييييييييير

أظن بعد كلامه ده اللى هيقول لاء يبقى تفكيره مش سليم بس بجد ياااااااا ريت اسمعوه كويس وللآخر

هناك 15 تعليقًا:

لورنس العرب يقول...

ولله أنا عن نفسي ذاهب لأقول "نعم"
لكن انا عندي احساس ان هاتحصل مشاكل كبيره بين الناس بعد النتيجه

غير معرف يقول...

التعديلات فخ جديد
هل تعلم ان معنى موافقتنا على تعديلات لا تعنى استقرار بل تعنى فوضى أمنية و استنزاف اقتصادي لمصر لأنها تعنى اننا سننتخب ست مرات فى عام واحد و هو مالم يحدث فى تاريخ مصر و لا فى اى بلد اخر...استفتاء..ان... مجلس شعب..انتخابات مجلس شورى...استفتاء على الدستور الجديد... مجلس شعب جديد لان الاول يسقط بصدور دستور جديد...انتخابات رئاسة؟


هل تعرف كم ستتكلف مصر (من جيبك) بست مرات انتخاب فى عام واحد؟ و هل تعلم مدى تأثير هذا على اى مستثمر؟


هل تعلم نوعية نواب مجلس الشعب المستعدين لصرف الملايين لدخول مجلس شعب يعلمون انه سينتهى بعد بضع شهور؟ و هل تفهم ما غرضهم اذن؟

هل تعلم أن في كل ثورات العالم لم يحدث ان رقع دستور سقط فلم يقدم شعب الدماء لانهاء نظام ثم يعيد احياؤه باستفتاء و ان ما يحدث الان هو حالة فريدة تاريخيا؟

هل تعلم ان الدكتور فتحي فكري رئيس قسم القانون العام بجامعة القاهرة انتقد الترقيعات و أكد أنه لابد من أعطاء محكمة النقض الحق في الطعن علي نتائج الإنتخابات الرئاسية‏,‏ حيث أن التعديل الحالي للماده‏ ستة و سبعين‏ لا يقبل الطعن علي نتائج الانتخابات الرئاسية و انه لن يتم تعديل المواد المعدله مرة أخرى؟

‏هل تعلم ان اختصاص المحكمة الدستورية بمراقبة الانتخابات وفي الوقت نفسه الفصل في صحة العضوية لايجوز دستوريا‏,‏ حيث لايمكن أن تكون جهة الإختصاص هي جهة الطعن؟

هل تعلم أن التعديل الحالي للدستور يتيح يوما واحدا لإجراء الانتخابات مما يستحيل معه تعيين قاضي علي كل صندوق؟

هل تعلم أن المادة‏136‏ تعطي رئيس الجمهورية الحق في حل مجلسي الشعب والشوري دون أستفتاء الشعب الذي هو مصدر السلطات‏ و بالتالى الانقلاب على كل مكتسبات الثورة؟

هل تعلم أن المادة‏139‏ لاتعطي نائب رئيس الجمهورية أي اختصاصات ولا أن يكون منتخبا من الشعب‏ و لا يمنعه شىء من تعيين ابنه او زوجته فى هذا الاختصاص؟

الفقية الدستورى د.ثروت بدوى يصف التعديلات بالمسخرة وان تلك محاولات لتضليل الشعب

المستشار زكريا عبد العزيز رئيس نادى القضاة السابق: التعديلات الدستورية استخفاف بالشعب

أنا و أنت لا نفهم فى القانون و لكن ماذا عن اجماع نادى قضاة مصر رفضه التعديلات؟

هل تعلم ان الاعلام الاسرائيلي يراهن على ان من قام بالثورة فعليا 15 مليون و لكن المصوتيين على الاستفتاء اربعين مليون و يرجح ان يوافق المصريين على التعديلات فيمتصوا ثورتهم بنفسهم و يعيدوا الشرعية لدستور 71 و هكذا يطمئنوا شعبهم المنزعج من ما يحدث فى مصر من تطور ديمقراطي؟

هل تعلم ان من يدفعك للموافقة هو نفسه من قال لك لا يوجد ثورة مضاده ثم عاد و قال لك نعم هناك و نحاربها و هو نفسه الذى تمسك باحمد شفيق رئيس وزراء برغم الرفض الشعبى ثم عاد و اقاله لانه استوعب انه كان يحمى فلول النظام و أمن الدولة التى انهارت و بدات فى الفرم و الحرق فور خروجه من الوزارة و هذا لان من يدفعك لهذا لا يلعب دوره الطبيعى و ليس من المفترض ان يكون لديه خبرة سياسية او قانونية او وعى تاريخي

هل تفهم معنى ان الحزب السياسي الوحيد الذى أيد التعديلات هو الحزب الوطنى؟

فجأة ودون مفاوضات أو اجتماعات، بين الوطنى والإخوان، أعلن كلاهما مساندة التعديلات الدستورية المقترحة للتصويت عليها، يوم السبت المقبل، ودعوتهما المصريين للتصويت عليها بنعم تمهيداً لإقرارها... فما الذى حدث ليتفق أعداء الأمس فجأة؟.. الإجابة التى أراها منطقية هى أن كليهما رأى فى التعديلات المقترحة، فرصة لاقتسام الميدان، وإخلائه ممن زرع وروى الميدان بدمائه! محمد أمين- المصرى اليوم

هل تعلم أين البلطجية الان و هل تضمن نزاهة ست مرات تصويت فى عام واحد؟

و هل تعلم معنى الاستفتاء فى ظل قانون الطوارىء؟

ماذا يحدث لو قلنا لا؟

د.يحيى الجمل في برنامج "مصر النهارده":لو سقط الإستفتاء سنتحرك نحو إعلان دستوري مؤقت و جمعية تأسيسية لدستور جديد

الجيش سيظل نفس المدة حتى لو وضعنا مبادىء دستور جديد و لكننا سنضمن حقنا و لن نغامر بان ياتى رئيس ينقلب على الثورة و قد أعلن الجيش فى نفس البرنامج ان انتخابات الرئاسة اول العام القادم و مجلس الشعب فى سبتمبر

أوعى تصدق اللى بيقولك ميدان التحرير موجود فى اى وقت لان ميدان التحرير كان معناه دم و شهداء ضحوا عشان احنا نعيش

الموضوع مش عند و لا أهلى و زمالك..الموضوع قد يحدد ملامح مصر لمائة عام

غير معرف يقول...

التعديلات ياحلاوتها يا طعامتها
طبعا شباب الاخوان والحزب الوطنى لابد وان تجدهم فى كل مكان الان فى النت وفى الشوارع والمساجد (اه والله فى صلاه العشاء النهارده )مصدعينا بقول نعم للتعديلات ويا حلاوتها ويا طعامتها وعشان الاستقرار وعجله الانتاج ومراجيح الانتاج وعشان الفوضى وعشان الفراغ والشغل ونبنى مصر وكل الكلام الجميل.

من يقول نعم ثلاثه انواع :

1- شباب الاخوان اللى انطلقوا فى كل مكان. واعتبروها فرصه والساحه خاليه للمجلس وهما اللى هيختاروا لجنه الدستور الجديد اوالتفصيلات المطلوب الاستفتاء عليها تمت بلجنه كان رئيسها ممثلهم فى اللجنه( البشرى) كما هو معلوم للجميع وكما يؤكده خبر مصراوى"الاستفتاء اول مواجهه"

لدرجه اننى متاكد الان لماذا البشرى لم يعمل مواد صريحه واضحه غير مختلف عليها حتى من قبل جهابذه القانون والدستور . لان الوضوح سيجعل الناس تقول لا او هيضطر يعمل مواد لن تكون فى صالح الاخوان بنسبه 100% . وهيبقى سهل تفسيرها


2- بقايا حزب الخراب ودول دلوقتى ضعاف والصف الثانى والثالث الغير معروف منهم موجود حتى المعروفين مازالوا موجودين وهينزلوا الانتخابات مافيش قانون يمنعهم والفلوس المنهوبه كتيره والصرف هيكون على ودنه لن ينجحوا بدون صرف ولازم ينجحوا الحصانه مطلوبه على وجه السرعه وباى ثمن.

3- ودول بقى رايحين يقولوا نعم عشان معظم الهيصه بتقول نعم . واتخدعو بفزاعه الاستقرار والفوضى وعجله الانتاج ونقب بقى على وش الدنيا ويا حلاوه التعديلات ويا طعامه التعديلات كما يروج الاثنان السابقين اصحاب المصلحه الاولى دونا عن باقى مصر.

انا اخوانى الهوى ولكن لا احب الانتهازيه.

غير معرف يقول...

مبروك مقدما للاخوان
الاخوان كانوا مع راى ائتلاف شباب الثورة فى كل شيىء وما ان جاءت فرصه التكويش على القرار فى البلد وعدم وجود منافسين فى مجلس الشعب ودشتور هما اللى هيختاروا لجنته خدوا شمال على طول وطلعوا من الصف . خانوا الثوره وعليه العوض فى 600 شهيد (مافيهمش واحد من الاخوان)و5000 مصاب اغلبهم عاهات مستديمه ومستقبلهم ضاع (1200 انفجار فى العين)

مبروك للاخوان المسلمين المجلس براحتهم وكمان دستور متفصل بعدها وهما اللى هيختاروا لجنته واخر منجهه.. ومافيش داعى لمؤتمر جماهيرى لدعوه الناس بقول نعم ولا غيره الناس وصلتها الفزاعه الجديده ( عجله الانتاج - الفراغ- الاستقرار - ننزل الشغل - الفوضى - الجيش يرجع ثكناته (بالرغم ان الجيش ممكن يرجع من الصبح لثكناته لو عمل مجلس رئاسى من 3 مدنيين او قضاه وواحد عسكرى من المجلس) . كمان مبروك لفلول الحزب الحصانه جايه والمجلس جاى وقرب بس ارفعوا التسعيره شويه المرة دى يعنى 1000 للصوت ساعتها.. ده انقاذ من حبس ومسائله ومشاكل ومصادره اموال وحاجات كتير ولو انكم هتبقوا اقليه مع وجود الاخوان


اقسم بالله انا من اشد المتحمسين للاخوان لكنى ارفض الانتهازيه 0وكان نفسى يبقى دستور لكل مصر مش متفصل على فصيل معين .. الديموقراطيه حلوه برضه .. وباقولهم اوعو تنسونى انا مختلف معاكم فى الموضوع ده بس لكن كل تعليقاتى السابقه فى اى خبر عنكم عالنت وفى اى مكان فى صالحكم

وعادى املنا فى الثورة الجايه كبير

غير معرف يقول...

هكذا هم دائما... الإخوان
لم أسمع أنهم فاسدون ماليا وهذا لإحقاق الحق...
يعملون لمصلحتهم فقط... وليذهب الوطن إلى الجحيم....
يتظاهرون ويكافحون ويتحملوا السجن والإعتقال من أجل مصلحتهم فقط...
لم أجد لهم أى موقف وطنى واحد فضلوا فيه مصلحة الوطن على مصلتهم...
على أتم الإستعداد دائما للتحالف حتى مع الشيطان من أجل مصلحتهم...
كل ما يتشدقوا به من تضحيات وإعتقالات .... كل ذلك كان فى سبيل مصلحتهم .... لم يكن في سبيل الوطن...
قبلوا وذهبوا للحوار مع عمر سليمان .... مخالفين فى ذلك باقى الثوار... من أجل مصلحتهم...
يستغلوا الدين من أجل السيطرة على البسطاء وإستغلال التدين الفطري للمصريين ... من أجل مصلحتهم....
إذا وصلوا للحكم .... فقل على مصر السلام ... لأنهم سيعتبروا من يعارضهم أنه يعارض الله ورسوله ... وسيجدوا من البسطاء من يؤيدهم فى ذلك خاصة مع إنتشار الأمية ... والأمية السياسية...
الحل: نشر الوعى السياسى والقضاء على الأمية السياسية وتوعية البسطاء بهذه المخاطر... عدم إقحام الدين فى السياسة... الإنتخاب بالقائمة... الإنتخاب بالقائمة... الإنتخاب بالقائمة...

غير معرف يقول...

لا لتعديلات الدستورية
1-حالة الاستقرار تضمن من رجوع الامن المدنى وتوقف المظاهرت الفئوية والحزم مع من ينشطوها من اطلال الوطنى وعملاء امن الدولة مع دعم شعبى لبورصة المصرية
2-فى حالة ايجاد مؤسسات تشريعية ورئاسية فى هذه الحظة ومع استمرار حالات الاضطراب فى الدولة سوف تظهر هذه المؤسسات بصورة اضعف من النظام التسلطى البائد
3-حكومة تصريف الاعمال او التكنوقراط ليس من مهامها تصريف الاعمال فقط بل وتقيم مختلف موساسات الدولة مع رصد اوجه القصور فى هذه الموساسات لان هذه الحكومة مكونة من افضل المتخصصين والاكادميين
4- الموافقة على التعديلات الدستورية تعنى الان قصور القوة التنافسية على تنظيم الاخوان المسلمين ودخول مجاميع السلف ورجال الاعمال اصحاب المصالح مع حجب الاحزاب السياسية المحجوبة من 35 عام ذات الوجود الشكلى بفعل سلطوية النظام البائد الذى سمح بوجودها كديكور ديموقراطى مع السماح لجماعة الاخوان بالتمدد لاستخدام كفزاعة للغرب وكذلك الظلم الشديد لاحزاب قام النظام البائد بحجب تواجدها كاحزاب الكرامة والوسط والاشتراكيين الثوريين وهذا يعد قصور فى الحياة السياسية المزمع تكوينها على اساس التعددية الحزبية الحقيقية
5- الموافقة على التعديلات الدستورية تعنى احياء لدستور سقط يوم 25 يناير وتاكد سقوطه يوم 11 فبراير(حيث لايوجد نقل سلطة للمجلس الاعلى لقوات المسلحة ) وهو دستور يعطى سلطات الهية لرئيس الدولة والاشكالية الحقيقية انه فى حالة انتخاب البرلمان سوف يكون منتخب على اساس دستور ساقط بصلاحيات معينة لهذا البرلمان وتكوين جمعية تاسيسية منبثقة من البرلمان ليصنع دستور جديد قد تتغير فيها صلاحيات البرلمان مما يعنى ان البرلمان المنتخب على اساس صلاحيات قديمة وقد تغيرت مما يستوجب انتخاب برلمان جديد بالصلاحيات الجديدة الا اذا كان الدستور الجديد لم تتغير فيه صلاحيات البرلمان وبمعنى اوضع انه لايوجد دستور جديد فلماذا لا يتم اقتصار الطريق بتشكيل جمعية ناسيسية شاملة مختلف التيارات السياسية والمجتمعية مع وجود ملحوظ لرجال القانون من قضاه واكادميين
6-فى عمليات انتخابات البرلمان او الرئاسة تكون متبوعة بتدهور اقتصادى ما بالنا بوجود ازمة اقتصادية شديدة محتملة بعد شهران من الان تتواكب معها الانتخابات البرلمانبة مما يهدد باعلان افلاس الدولة المصرية ثم تتكرر حالة التدهور بعد اعلان انتخاب مجلس جديد بعد اجراء الدستور الجديد
7-رفض التعديلات الدستورية تكون التاكيد على سقوط النظام بجميع ادواته ويلزم بانتخاب او تكوين جمعية تاسيسية يجرى استفتاء عليها لعمل دستور جديد ويتولى مجلس رئاسى مهمة ادارة الدولة المصرية لحين الانتهاء من عمل الدستور والاستفتاء عليه والموافقة عليه ثم انتخاب الموساسات التشريعية والبرلمانية وفى ذلك الوقت يكون المجلس الرئاسى وحكومة نصريف الاعمال قد اجتازت فترة الازمات ومهدت لتسليم الدولة لمن ارتضتهم الاغلبية الشعبية كممثلين لهم وكذلك اعطاء فرصة لكى تعبر الاحزاب السياسية امام الشعب وتتواصل مع الجماهير
8-كما الزمت المادة 189 مكرر بالزام تشكيل جمعية تاسيسية لعمل دستور جديد لكن المادة 191 تنص على ان كل ما قررته القوانين واللوائح من أحكام قبل صدور هذا الدستور يبقى صحيحاً ونافذاً، ومع ذلك يجوز إلغاؤها أو تعديلها وفقا للقواعد والإجراءات المقررة في هذا الدستور وبمعنى اوضح قد تكون المادة 189 مكرر غير ملزمة للمجلس او الرئيس
9- الافضل لمصرنا العزيزة وبعد ثورة عظيمة كثورة 25 يناير ان يوسس الدستور فبل تكوين اى مجلس نيابى او انتخاب رئيس لان هذا الدستور سوف يكون مصطبغ بحالة تبجيل وقدسية وطنية فى حالة تكوينه بعد ثورة مصر العظيمة
10-صرح الدكتور يحى الجمل بانه فى حالة رفض التعديلات الدستورية سوف يتم عمل اعلان دستورى مؤقت وتشكيل لجنة دستورية لعمل الدستور
11-رفض التعديلات الدستورية سوف يكون رسالة شديدة الهجة لاسرائيل والعالم الغربى بحرص المصريين على مصر جديدة لا تختصر فى شخص واحد او فئة او جماعة واحدة

غير معرف يقول...

الخطر العظيم
أغلب الذين يقولون لا
لأن فى ناس بتقول نعم
وأغلب من يقول نعم
لأن فى ناس بتقول لا
يعنى العملية وكأنها أهلى وزمالك
والبعض قال
تعديلات فى اليد خير من دستور فى الغد
والمواطن البسيط بين هؤلاء وهؤلاء أصبح فى حيرة من أمره
فى الصباح يقول نعم وفى المساء ىقول لا
كنت أتمنى من بعض الشخصيات الهامة فى البلد إنها ما تخلقش هذا الجو من البلبلة بين الناس
أمثال
عمرو موسى والبرادعى مثلا
وكان المفروض كل واحد شايف نفسة وصى على مصالح البلد إنه بتكلم عن نفسه فقط
لا أن يحث الناس ويجند جنوده لنعم أو لا
كذلك القنوات التى فتحت صناديق إستفتاء بدرى وتركت المناقشات الموضوعية ومناقشة واضعى التعديل حول صلب التعديلات لتضح لنا الأمور أكثر

فمثلا
أعضاء اللجنة تقول إن المادة 189 مكرر ملزمة
يأتى آخرون ويقيموا الدنيا على أنها غير ملزمة
إذا كان اللى واضعها بيقول ملزمة فكيف بآخرين يقولون غير ملزمة

صحيح كل ده جو صحى لم تعشه البلد من قبل وبأعتبره عيد ديمقراطى جديد
لكن
هل يعلم الجميع أن نيبة كبيرة جدا من الشعب إذا قال لا لايعرف السبب وإذا قال نعم أيضا لايعرف لماذا؟

ولذلك طلبت بحوار مفتوح بين أعضاء لجنة التعديلات مجتمعة فى وقت واحد على جميع القنوات دون التقيد بمدة البرنامج وندعو الشعب لمشاهدة هذه المناظرة التى يتولاها الإعلاميين ورجال القانون والسياسيين لكى تتضح لنا كل صغيرة وكبيرة عن هذه التعديلات ورد أعضاء اللجنة
وكذلك الأسباب التى تمنع عمل دستور جديد وماهو الأفضل فى الوضع الراهن التعديلات أم دستور جديد؟

أعتقد أن سبب جو الإنقسام هذا غير ملائم فى الإستفتاء على دستور
لأنه يجب أن تكون هناك أغلبية كبيرة ترضى عن هذه التعديلات ولا نتجاهل النسبة التى ترفض التعديلات
فمش معقول نطلع دستور بفرق صوت واحد مثلا أو عدة ألاف من الأصوات فى حين إن فى ملايين أخرى ترفض

المشكلة أننا لم نأخذ الجرعة الكافية حول هذه التعديلات ولسنا على بينه من أمرنا فى نعم ولماذا ؟ أو لا ولماذا؟

تقصير شديد أظهر نوايا خبيثة ترفض أو توافق حسب مصلحتهم دون إعتبار لمصلحة الشعب
وهذا هو الخطر العظيم

غير معرف يقول...

إن شاء الله يوم السبت 19/3/2011 سأصطحب زوجتى وأولادى الى أقرب لجنة وسنصوت (لا)، لماذا؟
ليس لأنى خايف من الإخوان أو من فلول النظام البائد ولا من رجال الأعمال الذين يحاولون شراء الأصوات، مع إنى إذا خفت فسيكون من سبب معقول ومقبول وموجود على أرض الواقع، ولكنى سأترك كل هذا جانباً ونتحدث بشفافية (ليست كشفافية نظيف) ونفترض أنى قلت نعم وتم الموافقة على التعديلات وتم إجراء إنتخابات برلمانية وشورية ورئاسية وقال الناس كلمتهم وتم إنتخاب ملائكة وليس بشر لهم إتجاهات سياسية مختلفة إتفقنا معها أو إختلفنا – من الآخر رأى الشعب ونحترمه – وشرعوا من أول يوم فى إعداد دستور جديد –كما نصت التعديلات الأخيرة-.
فقط أريدك أن تجاوب على الأسئلة الآتية تباعاً قبل أن تكمل الرسالة:
1)هل تريد دستور جديد به كوته المرأة؟ أليس هذا مخالف للمواطنة ويعتبر تمييز؟
2)هل تريد دستور جديد به مجلس شورى؟ أليس بوجودة إسراف وحصانات بلا داع؟
3)هل تريد دستور جديد به 50% عمال وفلاحين؟ نريد نائب يستطيع دراسة قانون ومراجعة موازنة ومحاسبة وزير ومراقبة محافظ ومجلس محلى.
4)هل تريد دستور جديد به صلاحيات الآلهة للرئيس القادم؟
من خلال إجابتك على الأسئلة السابقة، تعالى معى نفترض قيام مجلسى الشعب والشورى الجدد بإختيار اللجنة التى تدرس دستور جديد، فهل سيكون لديهم شفافية فى تحقيق البنود الأربعة السابقة، فلنفترض جدلاً –كما سبق وقلت- إنهم ملائكة ويفضلون المصلحة العامة على المصلحة الخاصة، وتم إقرار الدستور الجديد وليس به البنود الأربعة السابقة (لا يوجد كوتة مرأة/لايوجد مجلس شورى/لايوجد عمال وفلاحين/تقليل صلاحيات الرئيس) وتم الموافقة الشعبية عليه، أليس هذا يعنى سقوط مجلس الشورى لعدم دستوريته، سقوط مجلس الشعب لعدم دستوريته، هل الرئيس الجديد سيوافق على تقليل صلاحياته، أى إننا سنحتاج الى إنتخابات برلمانية جديدة ورئاسية أيضاً. كل هذا فى غضون ستة أشهر، فهل هذا ما تسمونه الإستقرار، أم إنه شئ أخر يعف لسانى على أن أنطق به.
إذاً سأقول (لا) من الآن، وبدلاً من إضاعة الوقت فيمكننا إستثمار الوضع الراهن فى وجود حكومة متفق عليها شعبياً ومجلس عسكرى يقود بموافقة الشعب والهدوء النسبى الحالى فى عمل الآتى:
1)إذا ما كان هناك مشكلة فى تواجد القادة العسكريين المحترمين على سدة القرار العام حالياً والرغبة فى العودة الى الثكنات والحدود والمهام الطبيعية لهم، فيمكنهم إختيار إثنين أو ثلاث من رجال مصر الأوفياء الذين يرغبون فى خدمة البلد ولا يرغبون فى منصب وبوجود أحد القادة العسكريين العظام فى تشكيل مجلس رئاسى له الصلاحية فى إصدار قرارات بقوة القانون ولا يحق لمن أختيروا الدخول فى أى إنتخابات قادمة.
2)تشكيل لجنة إعداد دستور ممثلة من السادة أعضاء (المحكمة الدستورية العليا/محكمة النقض/محكمة الإستئناف/الإدارية العليا/ مجلس الدولة/ نادى القضاة/شيوخ الفقة الدستورى والقانونى) هذا من الناحية القانونية، ثم أعضاء من جميع النقابات المهنية، رؤساء الجامعات المنتخبين، أعضاء من مراكز الدراسات الإستيراتيجية بالصحف المختلفة، ممثل عن الأزهر، ممثل عن الكنيسة، وشخصيات عامة مرموقة مثل د/زويل د/فاروق الباز د/ مجدى يعقوب، مجموعة من رجال الأعمال المحترمين)، أليس كل هؤلاء يمثلون أطياف المجتمع القانونى والسياسى والمدنى، أليس هؤلاء جديرين بعمل مشروع دستور جديد يليق بمصر، أليس هذا الدستور جدير بأن يكون أساس لبناء مجتمع مدنى صحى يحتوى كل الأطياف والإتجاهات يبنى عليه الرؤية المستقبلية للبلاد.
3)بعد وجود دستور قوى صنع بعيداً عن الأهواء والميول السياسية، يتم إجراء إنتخابات برلمانية (مجلس شعب فقط) فلا يوجد داعى لمجلس الشورى لتخفيض النفقات وقلة الحصانات، وإن كان على سبب وجودهم لدراسة مشاريع القوانين فيمكن إسناد هذه المهمة للنقابات المتخصصة والمجتمع المدنى.
4)ثم ينتخب رئيس جمهورية بناءً على ما سبق.
5)وبالنسبة لوجود نائب رئيس فأرى أن يكون مرشحاً مع الرئيس، أو يختار الرئيس عدة نواب يعرضوا على مجلس الشعب لإختيار أحدهم أو إثنين حسب رغبة الرئيس، فبالتالى نحصل على نواب للرئيس لهم ولاء للشعب وليس للرئيس فقط ولا نحرم الرئيس من إختيار معاونيه بنفسه فى نفس الوقت.
6)أليس هذا يعنى بناء القاعدة الدستورية القوية ثم باقى الهرم من أسفل إلى أعلى، وبالتالى نقطع الطريق على ترزية الدساتير فى أى زمن حسب الميول والرغبة ووجود فزاعات مستقبلية.

أسئلة بريئة
1)ماذا سيحدث إذا اقرت التعديلات الدستورية الحالية وضمت الى الدستور القديم وتم إنتخاب مجلسى الشعب والشورى والرئيس ثم البدء فى صياغة الدستور الجديد ولم يعجب الحاكم هذه النصوص وأصدر قرار بحل مجلسى الشعب والشورى

ENG./ELSAYED,PMP يقول...

أولا : لماذا لا يتم تحديد السيناريو الذى ستسير عليه الأمور إذا تم رفض التعديلات
ثانيا : الرافضون للتعديلات لا يرفضون مضمون البنود التسعة التى تم تعديلها ولكن يرفضون مضون البنود التى لم يتم تعديلها لانها تتطلب ان يكون الرئيس القادم ملاك وذلك لأنها تعطيه صلاحيات قد تستمر على الأقل عام أو عامين لحين التعديل الكامل للدستور كما يلى :
المادة (109)
لرئيس الجمهورية ولكل عضو من أعضاء مجلس الشعب حق اقتراح القوانين.
المادة (112)
لرئيس الجمهورية حق إصدار القوانين أو الاعتراض عليها.
المادة (144)
يصدر رئيس الجمهورية اللوائح اللازمة لتنفيذ القوانين،
المادة (146)
يصدر رئيس الجمهورية القرارات اللازمة لإنشاء وتنظيم المرافق والمصالح العامة.
المادة (149)
لرئيس الجمهورية حق العفو عن العقوبة أو تخفيفها، أما العفو الشامل فلا يكون إلا بقانون.
المادة (150)
رئيس الجمهورية هو القائد الأعلى للقوات المسلحة،
المادة (184)
الشرطة هيئة مدنية نظامية، رئيسها الأعلى رئيس الجمهورية.
المادة (190) والتى تتعارض مع التعديلات المقترحة تنص على :
تنتهي مدة رئيس الجمهورية الحالي بانقضاء ست سنوات من تاريخ إعلان انتخابه رئيسا للجمهورية

سبايدرمان يقول...

انا هقول نعم
انا حسمت موقفي من فتره اكبيره
بقول نعم ان شاء الله

محمد الجرايحى يقول...

الأمر الآن أصبح يستوجب أن نتعهد أن نقف جميعاً صفاً واحداً مع رأى الأغلبية سواء كان ( نعم) أم كان ( لا) لأن البلاد لاتتحمل أية خلافات .......

محمد محمود عمارة يقول...

أختي الفاضلة أمل
تقبلي تحياتي
أحمد الله أنني لن أدلي بصوتي في الاستفتاء نظرا لإقامتي خارج مصر ، لأنني كلما سمعت وجهة نظر طرف أجدني أقول " و الله الراجل ده بيقول كلام زي الفل " و ما إن أسمع طرف آخر حتى أقول "و الله الراجل ده بيقول كلام زي الفل " . مين صح مين غلط !! الاثنين محقين ، لكن من من الطرفين يسعى سعي حقيقي لمصلحة هذا الوطن و ليس لمصلحته الشخصية ، لا أستطيع أن أجزم لأن ذلك يدخل في نطاق النوايا و ما تخفي الصدور و النوايا لا يعلمها إلا الله.

أقدم عاصمه فى الحب يقول...

انا مع ( غير معروف ))
كلام عاقل اوى اوى اوى
والظاهر كده انى كنت اعمى وفتحت
لا للتعديلات الدستوريه ونعم لدستور جديد

مدونه ما كفايه بقى يقول...

غير معروف

أولا أرحب بحضراك طبعا فى المدونه

كنت أتنمنى إن حضرتك تذكر أسمك بس لأن واضاح ان فيه كلام جاى كتير بيننا:)

هو بس فيه حاجه صغيره انا بنت مش ولد:)

حضرتك انا مستعده لأنى أتحاور مع حضرتك لكن بشرط صغير

هو ان حضرتك تكون مقتنع بمبدأ رأيى صواب يحتمل الخطأ ورأى الآخر خطأ يحتمل الصواب

منتظره ردك ولك جزيل الشكر

تحياتى لك أخى الفاضل

سلسبيل يقول...

ان شاء الله نعم
تحياتى لك حبيبتى